حال عباس مع أرزاق العباد في غزة

حال عباس وطواغيت العرب من وكلاء الاحتلال الصهيوني كحال

(الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ)

حين أرادوا حصار شعب غزة المرابط في أرزاقهم لتوكلهم على الله

(قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ)

ومنذ تشديد الحصار وأمطار الخير تهطل على غزة! فأوقفوها إن استطعتم!!

(قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)

أبو ملهم الغزي

اترك رد